الجمعة، 4 يوليو، 2014

وداعـًا حولياتي

ها قد مر عام الحوليات بسرعة شديدة!

لم أستطع -للأسف- المواظبة على الكتابة كل يوم وانتهى الأمر إلى 37 تدوينة فحسب .

أتمنى أن أعود للمواظبة على الكتابة مرة أخرى .

 لقد كانت هذه التجربة ممتعة رغم عدم مشاركتي فيها معظم الأيام،أحببت الروح وأتمنى لو كانت أقوى 

لعلها ستكون كذلك في الحوليات القادمة لو كانت هناك حوليات قادمة :)



أراكم قريبـًا مرة أخرى في مدونتي الأصلية قلم سارة

تقبلوا تحياتي.

الخميس، 26 يونيو، 2014

أنتَ بين الحُلم والعلمِ



في البدء..
ظهرت من العدم
أو هكذا لاح لي مكانك
تلويحة...فسلام..
لا يمكن أن تقول الكثير
"ولكني رغبت في المزيد والمزيد منك"
كلماتك الحكيمة..نغمة صوتك البطيئة
يا الله! من أين لك بكل هذه الثقة؟!
تبدو كعجوز محترفة الغزل
وخياطة بارعة تحيك لك وشاحًا
كي تضعه حبيبتك على رقبتها في ليالي الشتاء الطويلة تنتظرك في الشارع.
"ليست الوحيدة التي تنتظر"
تقود سيارتك حتى المنعطف
أرها ترنو إليك وقد تبدلت زرقة يدها إلى دفء عميق حين احتضنتها وتورد خداها خجلا
"لستَ وحدك حبيبها"
لطالما أردت أن أقول لها
"لستِ وحدِكِ حبيبته"
ولكنني أعلم أنها حبيبته وأنها الوحيدة وأنني لست هي.. لست شيء.. لست منك ولن يكون لي إكتمال مع ضلعك حين الإجتماع .

ولكنني مازلت أنتظر ليالي الشتاء قارصة البرودة
سأرتدي معطفي وألفُ وشاحي وأنزل إلى الشارع
أنتظر على قارعة الطريق
مراقبة حبات المطر وهي تنهمر على أرضية الشارع
"بستنظرك"
أرجو هاتفي كل يوم أن يدق لأسمع صوتك ..صوتك فحسب،يجلب لي الامان
"بستنظرك يا حبيبي "
اجاهد نفسي كل يوم لأنسى.. لأستفيق من خبلي بك وإليك.. أصارع أفكاري أسيرة قلبك ..أبكي… أصرخ.. أغضب.. أستسلم
"لستُ منك ولن يُفضي إجتماعنا إلى إكتمال ضلع"
عليّ أن أنسى..
انا الآن بخير بدونك
أنا وأنا وأنا
ثم الكثير من أنت والتمتمة باسمك
على غير هدى أسير أكتب اسمك في الهواء متبوعًا بقوس فارغ (أنت لا مكتمل بالنسبة  إليّ)
يا الله! لماذا أحبك هكذا بلا أمل؟
الطواف الطواف ما يزال حلّي..
الخبلان يلوح لي أن (اقتربي)
أود نسيانك ولكني لا أرغب في ذلك
أحبك/أكرهك
أريدك/ابتعد
احتضني/…

…… .
لا ارغب إلا في الانعتاق
منك وإليك                                   
لا!                                                          
أرغب في الانعتاق منك فحسب
سأكون أقوى ..سأنتظر موسمًا حيث تُزهر الورود وتختفي أنت بظلالك القوية
بعيدًا
بعيدًا
لأن قُربك يُربكني.. لأني أحبك
ولأنني أعلم..
أنك أنت كنت الحد بين الحلم والعلم.

الأحد، 22 يونيو، 2014

الفرق بين نظرة الدولة المدنية والخطاب الديني إلى الإنسان

هناك فرق بين مفهوم الدولة المدنية حين الحديث عن البشر والحريات وبين المعتقدات الإيمانية وحديثها عن الإنسان؛بمعنى.. ما أشهر ما يـُقال مثلاً عن المرأة في الإسلام على سبيل المثال لا الحصر؟
أن الإسلام ساوى بين المرأة والرجل!
ولكن كيف؟! فمثلاً في توزيع المواريث نجد أن للذكر مثل حظ الأنثيين وفي الزواج نجد أنه من حق الرجل أن يجمع بين أربع زوجات في نفس الوقت بينما يحق للمرأة أن تتزوج رجلا واحدا فحسب..فهل يعتبر هذا مساواة؟ لكن نجد مثلاً أن المساواة مـُطبقة في العقوبة فلا نجد عقوبة لتارك الصلاة وعقوبة أخرى لتاركة الصلاة فكلهم سواء أمام العقوبة رغم عدم ثبات التوازن بين المسئوليات.
الخلاصة؟
كلمة "المساواة" غير مناسبة،يمكن أن تستبدلها مثلاً بكلمة "إنصاف".
وبينما يجد المؤمنون بالإسلام أن هذه الأحكام "منصفة" أو "متساوية" قد لا يراها كذلك المؤمنون بعقيدة إيمانية أخرى، وطالما كانت الطائفتان تحيين في مناطق مختلفة فلا يحدث إحتكاك بينهما فلا بأس،ولكن الخلاف يحدث عادة عندما توجد الطائفتان معـًا ولذا كان من الطبيعي ظهور حل وسط لكل هذه المعارك وهنا -في رأيي -تتبلور فكرة الدولة التي لا تتخذ من طائفة أو عقيدة معينة قانونـًا لها ساريـًا على كل المعتقدات الأخرى فتثور ثائرة أخرى متهمة إياها بكذا وكذا وكذا.
فالعقائد الإيمانية دومـًا ما تسعى لطمأنينة جميع أفراد المجتمع،فتجد توصية للرجل على المرأة والمرأة على الرجل والوالد على ولده والولد على والده..إنها سلسلة متصلة من الطمأنينة الروحية والإيمانية والأخلاق التي يتميز بها أيضـًا فئة واحدة من فئات المجتمع.

السؤال هنا،كيف نصل إلى حالة الحل الوسط هذه في أي دولة؟!
أولاً،تحتاج السـُلطة وطائفة المثقفين الظاهرة على السطح إلى تغيير نبرة الخطاب،فبدلاً من الحديث عن أن (الإخوة المسيحيين/المسلمين/البوذيين..إلخ) إخوتنا وشركائنا في الوطن نـُبدّلها بالحديث عن تساو جميع المواطنين أمام القانون وأمام فرص العمل والدراسة بغض النظر عن دياناتهم أو ألوانهم وأنواعهم. وبدلاً من الحديث عن حماية سيدات المجتمع من التحرش لأنهن "أعراضنا وشرفنا" نتحدث عن أن هذه الإنسانة لها الحق في الحياة والاستمتاع بحقها الطبيعي في الخروج إلى الشارع دون مضايقات.نتخلى عن صفة الأنانية في الحوار أخواتـ"نا" وأعراضـ"نا" ونهتم أكثر بالحديث عن جميع البشر بسواسية كأسنان المشط.
ثانيـًا،عدم اللجوء للحل الديني طوال الوقت،فلتنزل السلطة والإعلام من على المنابر وليتوقفوا عن نشر الخطابات التي تشبه موعظة الأحد وخطبة الجمعة،فبالتدريج تفقد السلطة الدينية تأثيرها على الناس كما أنها تـُعزز من إحساس ضعفاء المجتمع من أنهم ينتمون إلى طائفة ما داخل كيان الدولة أقوى مما ينتمون إلى كيان الدولة نفسه وبالتالي يسهل التأثير عليهم من قبل المتطرفين والمنحرفين عقليـًا وأخلاقيـًا.
ثالثـًا،ألا نجد في تشكيل وزارة ما أن الوزير الفلاني يجب أن يكون من الطائفة الفلانية حتى لا نـُغضب هذه الطائفة ونـُشعرها أنها لا تـُشارك في صنع القرار وإلغاء المقاعد الخاصة و"الكوتة".
رابعـًا،توسيع الدائرة فلا تشمل فقط عدم التمييز الخطابي والفعلي ضد طائفة إيمانية معينة بل يمتد إلى عدم التمييز بين الشباب مثلا والكبار.

وهل يمكن أن يتم كل هذا في يوم وليلة؟!
بالطبع لا،الموضوع يحتاج إلى وقت طويل جدًا ومجهود وصبر كبيرين،ولا يمكن الجزم بأنه توجد دولة استطاعت الوصول إلى نموذج الإنسانية المثالي بعد ولكن هناك دول كثيرة متقدمة في هذا المجال،انظر إلى الإحصاءات عن عدد المشاكل الطائفية أو التحرش أو التمثيل البرلماني في عدد من الدول المختلفة وسترى الفرق واضحـًا بين دول ودول.
ولكن الأهم من النظرية هو التطبيق،ومادمنا لا نستطيع كبشر تطبيق هذا دون شعور بالتأفف أو النفور أو شعور بالأفضلية وأننا الطائفة الناجية فلا يمكننا أن نطالب بسلطة تعاملنا سواء لأن السلطة نابعة في النهاية منا.

الثلاثاء، 3 يونيو، 2014

لوحة




لوحة فتاة مرسومة

مـُعلقة وسط اللامكان واللازمان

كانت تـُشبهكِ كثيرًا

صورة غامضة على حائط مظلم

لفتاة مـُبهمة الملامح

تـُخفيها ظلالٌ معتمة

ولم يكن هناك شيء يلمع

سوى بريق عينيها

أكان حـُزنـًا ؟!

أكانت لمعةُ أمل؟!

أم أنه انعكاس لصورتكِ وقد مرّت على شبكية عينيّ..

ورحلت؟!


السبت، 10 مايو، 2014

تمثال رخام


أجلس إلى كرسي من رخام

في الحديقة المليئة بأشجار وزهور

ورغم ذلك لا تمنع وصول الشمس إليّ

قد جلست بزاوية قدرها خمس وأربعون درجة

إلى الزاوية ..فليرسمني الرسام بنصف وجه

وليأتوا بنحاتٍ شاب يرغب في مجده

فينحت..

امرأة شابة جميلة الوجه والجسد

تنظر إلى الفراغ اللامتناهي في ضوضاء تشابك

الأشجار

قد فقدت ذراعـًا أثناء البحث عن الحقيقة

ثم فقدت الآخر وهي تـُصدق

قد ظنت الحقيقة حقـًا لا وجهات نظر

ثم تاهت روحها وسط الظلال

وحين أشرقت سماؤها كانت قد تلاشت

وسط الظلال كل شيء يضيع..حلو أو عـَكِرّ

بكت العينان حتى جف الدمع وتحجّرت مُقلتاها

لم يأتِ أحدُ ليخبرها أن كل شيء سيكون على ما يـُرام

وأنهم سيفتقدونها

فتيبس جسدها ردًا على رغبتها في عدم النهوض أو الرحيل من المكان.

الشمس مـُشرقة والجو مبهج والتمثال –هي- الشيء الوحيد

الباهت في الصورة .


عن الإندماج..مثلاً



إزيك يا لو؟

وحشتيني..وحشتني القعدة والوقفة والجري والمرمطة معاكِ..وحشني تأملي في تفاصيلك وصوتك الناعم الرخيم الهاديء..وحشني حضنكِ الدافيء اللي بتحبسيني جواه خايفة أهرب..انتي عارفة إني مش بخافك بس بخاف التورط في الحب معكِ ساعة لما ننفصل.هزعل وأعيط..بس أوعدك..المرة الجاية مش ههرب بعيد : ) !

*****

وحشني تأملات رارا فيّ وأنا عاملة من بنها وقـُبلاتها الهادئة...لمعة عينيها...لمعة عينيكِ يا رارا،كلمتك عنها قبل كدا؟!
***

رغم الحياة المقرفة لسه الأمور السحرية بتحصل ويومـًا ما يا لو ويا رارا ويا عـُلا ويا سارة ويا منى ويا يمنى ويا أنا هتلاقي اللي بيقولك بكل إيمان : " أنا شايف النور جواكِ" .. ساعتها تمسكن به..التاس دي ما بتتكررش كتير.

***

بقالي أكتر من أسبوع مش عارفة أكتب حاجة حلوة..مش عارفة أكتب بس أنا بكتب دلوقتي حتى لو عاميّ..الموضوع صعب بس مش مستحيل.

***

كلمتك عن عدم الإندماج كتير يا لو..قد إيه هو متعب..عدم قدرتك على الإندماج في محيطك..لحد فترة قريبة كنت مقتنعة إني نبات مش بقدر أعيش من غير مياه وشمس ..كمان اكتشفت مؤخرًا إني نبات صحراوي..على قد ماهو بيحب يعيش لوحده وعوّد نفسه ما يستناش مساعدة من حد عشان يعيش قد ماهو مشتاق جدًا للمطر والغيث حتى لو ذاته ماتت بعده.

***

العالم الموازي حلو وبيكبر كل يوم..مين يصدق إن الحياة المزرية دي فيها ناس حلوة زيك يا لو وزي رارا.
المدينة ضلمة عندي بس فيها نجوم منّورة..هي دي اللي بتخليك قادر تستحمل وتكمل..تصحى كل يوم عشان بس تستنى تشوفهم صـُدفة أو من غير ترتيب.
قلت لك قد إيه اللقاءات غير المرتبة مسبـقـًا حلوة؟ بشرط بس تبقي لابسة حلو وشعرك مضبوط والميك آب مش سايح :D

***

بالمناسبة ياللي على شمالي ،ماتبصيش أنا بكتب إيه ولا مش بكتب شعر..بكتب نثر..ركزي في المذاكرة.
وانتي يا سارة بـُصي قدامك..مابحبش حد يبص لي وأنا بكتب..الكتابة رزق زي ما انتي عارفة.
/
عالمي الموازي اللي بحبه..
سارة/عـُلا/منى/عمر/يمنى/محمد/..انتوا حلوين كدا إزاي ؟! : )


..

كتبت/ سارة حسين

30/04/2014

10:06 صباحـًا


السبت، 12 أبريل، 2014

حلم عن بيت قديم


رصيف الشارع كان لونه أبيض وإسود
لون قلبك بالضبط ساعة الفرحة وساعة الحزن لما يزيد ويتقل ويضغط..
مكعبات وصور وإفيش فيلم قديم حلمت يوم ببطله..لا! حلمت بمخرجه..الفيلم مش قديم بس المخرج كذلك..عبقري..زي مخي بالضبط لما حطك جوا أوضتي القديمة واقف ورا الكنبة الزرقا..الكنبة اللي جات من بلاد العفاريت عشان تشغل خيالي الصغير برسوماتها الغامضة..دا طاووس..لا وردة..لا فراشة..لا دا كائن بيعيش في عالم ما وراء الحيطة اللي بتفصل بين الطرقة والمطبخ..دخلت البلكونة.

من البلكونة،شوفت الشارع متغير ..رصيف أبيض في إسود والحمامة لما شافتني طارت مش مصدقة روحها؛إنها عاشت لما شافتني كبرت ومعدتش طفلة..همست لها بسكات إنه لسه ما بعرفش أغني وأرقص إلا قدامك وإن قوس قزح من يوم ما معدتش بقعد قدام الشباك أستناه بعيون طفلة ما بيزورنيش وإن الكروان صوته بقه بعيد أبعد من كل حبيب رحل.
حطت الحمامة جمب عثمان..اطلع..ما سمعنيش
أصل الشارع بعيد والحمامة بتغوي أي حد وتنسيه.
البيت طول عمره بارد..المروحة على الحيطة..وردية والبحيرة قرمزية كالعادة..بتاخدني لبعد تاني..دخلت الأوضة ونمت على كنبتي الزرقا..عمرها ما كانت مريحة                                          


ضمني..حضني..باسني من رقبتي  بمنتهى الهدوء..
فجأة البيت بقه مليان دفا..الشمس الباهتة غمرت بضوئها الأحمر الغرف وصوت الكروان اختفى.
الحمامة طارت وعثمان خبط على الباب
صاحبك وصل..مش فاتح..هقوم أفتح..ما تمشيش أبدا من جوا حضني..الموبايل رن..الصبح أشرق من جديد بعد ما كان خلاص غرب..سبت حضنه..فتحت عيني على بيت جديد/قديم.