الثلاثاء، 26 نوفمبر، 2013

أنشودة العدم


 
بعيدًا

بعيدًا

في أرض الأحلام

قد التقينا

راودتني

راودتك

ثم أخبرتني ذات مرة

أنني روحـًا

وأنت روحـًا

في انتظار تمام الإنصهار

قد بلغ منا التيه تعبـًا 

وضاقت بنا الأرض بما رحبت

وقررنا ..

قررنا الصعود إلى أعلى

والانصهار وسط السحاب

وطـِرنا طالبين الخلاص

طالبين الخلود في العدم 

وطـرِتُ 

وطرِتَ 

وحلّقتُ

وحلّقتَ

ثم أتت تلك اللحظة..

حينما أمست الأرض بعيدة

فانصهرنا..اندمجنا

وصرنا نون الجمع ونا الفاعلين 

في محل تحليق سرمدي

بلا أنا..بلا أنت فقط !

وصارت الأرض نقطة

وأصبحت الشمس نقطة

ونحن الخط الواصل في ممر المنتصف

لا نتألم من ثبات الأرض ولا نذوق حـُرقة الشمس

ولكنهم راهنوا على انتهاء اللحظة 

ولكنك استمعت إلى ندائهم ...

قالوا وقـُلتُ


وعـُد كما كنتّ
من العدم
وحيث إليه تنتهي


واستجبتّ

واستجبتُ

وهـرُعت خارجـًا من بوتقـَتِنا

فصرتُ وحيدة بلا ظل،بلا جسد 

بلا روح 

مجرد حـُطام.. مجرد حـُلم..مجرد شيء يبحث عن تعريف وسط الدوامة..وسط هذا الفراغ الفسيح 

وأخذتُ أسبح في فضاء اللامكان

سحبتني الأرض بجاذبيتها

ووارت شمسي ضوئها

فصرتُ باردة.. خارجـًا/داخلاً

وارتميت في تقاطع طـُرق أرضي

بين أرجل المارّة والسـّيارة 

في انتظار النهاية في آخر الممر ..

تلك ..

حيث تأتي في عجلات سيارة 

أو أسفل عصا عجوز.


- سارة حسين 
26 نوفمبر 2013

مـَن سيحمل كلماتي ويهرُع لُيشعِل نارًا في المفارق..؟

*نوري الجراح-يوم قابيل

الخميس، 21 نوفمبر، 2013

رسائل طويلة/قصيرة

 بالتأكيد أنت هنا عزيزي القاريء لكي تقرأ الموضوع لا المقدمة السخيفة للكاتب والسؤال الممل التقليدي عن كيف الحال..فلن تجيبني وإذا أجبتني فلن تخبرني بكل شيء وإذا أخبرتني بكل شيء فأنا لا أستطيع أن أساعدك بأن أجعل الأمر أفضل وإن كان في أفضل حال،فلماذا أنت هنا من الأساس؟!
وإذا كنت أستطيع مساعدتك،فهل تقبل أن يساعدك غريب بالكامل عنك!؟
وإن كنت تعتبرني من المقربين،فأنا لست كذلك..أنا لست كذلك..حقـًا!


لا أحد يعرف،ولكن هذا الشعور المـُلح بأنك لا تنتمي إلى هنا،لا تستطيع أن تتعامل مع الآخرين ولا تستطيع الإنسجام والإنخراط معهم..شعورك دومـًا بأنك سمكة نيلية أخطأت طريقها إلى البحر المتوسط ثم تفرعت إلى المحيط فتناولها الحوت..أتمنى -بالطبع- ألا يأكلني حوت في نهاية الأمر..لكن،ماذا لو؟!
حسنـًا،ليست اسوأ ميتة على أية حال.
فما بالك ببلد تـُميتنا كل يوم!؟ صباحـًا/ظهرًا/عصرًا/مغربـًا/عشاءًا/ليلاً/خريفـًا/شتاءً/صيفـًا..ولا،لا يوجد "فجر" أو "ربيع"،لا يوجد ملمح له على مرمى البصر،فلا ليل ينجلي ولا زهور تتبرعم ولا ألوان تلوح في الأفق.

ولماذا نكتب عن السعادة والأمل والحب والتفاؤل ونحن لا نرى لهم أثرًا ؟!

تسألينني عن السعادة،أخبركِ أنها عـَرض زائل،من الأفضل استبدالها بكلمة أخرى.."الرضا" مثلاً..ولكنني لست راضية يا لو،لست راضية !

هذه رسائل قصيرة قد تصل وقد لا تصل،المهم أنها مني لكم :

نادي الكتاب..مكان الهروب المثالي لي كل أسبوع

منى/ندى/نرمين/إسلام/محمد/سارة/سيد..والكثير من الآراء المثيرة والقـُرّاء والأفكار

إنجي/إيمان..والركض اليومي للمحاضرات وهربـًا من البلطجية

لبنى ورسائل الحب..والحب نفسه :)

رارا وجمالها..وروحها :)

عـٌلا والكثير الكثير الكثير من الرقة..

عز/زيدان..ثنائي الكوميديا المـُريبة!

عبد الرحمن وتفاؤله المـُريب..باسم وتشاؤمه المـُريب-أيضـًا-!

الجالية السورية ومغامراتها.. الممتعون :)

هدى القلب..أسماء/سلمى/سارة/أسماء أُس اتنين :D / أميرة/ميريهان/هاجر/ناهد/عبد الحافظ/شريف/ابراهيم/حافظ /سلمى أُس اتنين /هند /دينا والمجموعة الجميلة التي لا أستطيع إلا أن أحبها وأخاف من عدم الإندماج معهم لكوني سمكة نيلية في حوض البحر المتوسط!

البعيد القريب جدًا..القريب البعيد جدًا جدًا..حتى أنتِ وأنت أحبكما :)

وهو..وهي :)

لماذا تنتهي الرحلة دائمـًا عندما نبدأ في الاستمتاع :) ؟!